حوار أجراه: د. صلاح هاشم أستاذ التنمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حوار أجراه: د. صلاح هاشم أستاذ التنمية

مُساهمة من طرف foxalix في الإثنين ديسمبر 26, 2016 12:31 am

حوارا مع الدكتور صلاح هاشم أستاذ التنمية بجامعة الفيوم حول كيف تتعامل الدولة مع ازمة السيول هذا العام والاستعدادات التى يجب اتباعها
منذ العام الماضي وبعض محافظات مصر تتعرض في الشتاء للسيول مما تتسب في احداث خسائر كبيرة في البنية التحتية والممتلكات والارواح.. السيول منالكوارث الطبيعية التى لا دخل للإنسان فيها ، وذلك ينبغى على الدول الأستعداد لمثل هذه الأزمات التى تكاد أن تكون كارثة لا يمكن السيطرة عليها فيما بعد، وبفعلفقد تسببت السيول الفجائية إلى غرق عدد من الأشخاص وغرق بعض من السيارات.

على الجميع الأستعداد لمثل هذه الأزمات والكوارث الطبيعية التى تحدث بشكل مفاجئ ، وعلى الحكومة الاستعداد لها وتيسير كافة الأعمال فى مثل هذا الوقت وتوفيرالآلات والمعدادت والسيارات اللازمة فى حالة حدوث سيول تتسب فى مثل هذه الخسائر.

في مصر نعاني من إدارة الأزمات وننتظر حتى وقوع الحوادث حتى نفكر في حلها حول كيف ندير ازماتنا..؟
** ماذا يجب على الحكومة في هذه الازمة؟

لا يمكن للحكومة وحدها الآن احتواء الأزمة دون مشاركة حقيقية مع منظمات المجتمع المدني والجمعيات الاهلية والبيئية . مع تكاتف كافة الأجهزة التنفيذية داخلالمحافظات المنكوبة بهدف التقليل من حجم الاضرار الناجمه عن الكارثه وخاصة فى الأرواح والبنية التحتية التى يتطلب أعادة تهيئتها للعمل أموال طائلة لا تكفى الـ500 ألف جنيه المخصصة فى موازنة كل محافظة لمواجهة الكوارث الطبيعية لا صلاح هذه البنيات .. مع الحرص على رصد مشكلات الواقع المحلى وبدون ايمزايدات حتي يتضامن المجتمع مع الازمة بروح المواطنة والاحساس بالغير نفسيا ومعنويا وماديا.

ومع ضرورة قيام الخبراء والمعنين بوضع خطط عاجلة لاحتواء الأزمة .. لأنه واضح أنه لايوجد لدينا خطط استراتيجية مدروسة وفعالة لمواجهة الكوارث حتى الأن.. على أن تتضمن هذه الخطط العاجلة اقامة مستشفي ميداني .وتوفير وتوزيع السلع الاساسية للمتضررين, تواجد فرق للبحث والاانقاذ , قيام الاجهزه .. وهذا بالطبعيعجل بقيام الأجهزة التنفيذية بعمل خريطة جويولوجية لتفادي الكوارث في المستقبل عن طريق عمل فتحات صرف صحي(بلاعات) للسيول لتفادي المناطق السكنيةوالارواح وتحويلها الي مصبات طبيعية. مع تصميم الطرق بطريقة هرمية منخفة على الجوانب وتحفها مصارف صغيرة تصب فى أبيار أو خزنات لمياه الأمطاريمكن الاستفادة بها فى توفير الاحتياجات المائية لألاف الأشخاص .. فمحافظة البحر الأحمر وحدها بها 12 مليون متر مكعب من مياه الامطار تكفى لسد الاحتياجاتالمائية 120 ألف شخص .

*** وكيف يمكن لنا الحفاظ على الأرواح والممتلكات نتيجة هذه السيول؟

–ولاً لا يمكن الحديث الأن عن الأرواح التى راحت ضحايا كارثة السيول الحالية .. ولا يمكن الحديث عن الوقاية من هذه الكوارث دون وجود خطة استراتيجيةواضحة ومرنة وسيناريوهات جاهزة للتشغيل داخل كل محافظة حسب طبيعة الكوارق والأزمات المحتمل أن تتعارض لها .. ودعنا نوضح أن هذه الكارثة كشفت بحقضعف هيئة الأرصاد وعدم دقتها فى تقدير الموقف أو الوضع البيئى والمناخى وتنبيه الجهات التنفيذية لاتخاذ الحيطة والاستعداد للازمة .. وفى كل الحالات لا يمكنحماية الأرواح والممتلكات من هذه الكوارث دون توافر هذه السيناريوهات والتدريب على تشغيلها.

*** كيف تتعامل الدول المتقدمة مع ازماتها؟

هناك دول بالطبع معروفة بالدول الأكثر عرضة للكوارث الطبيعية مثل اليابان مثلا.. ولكن هذه الدول أيضا لديها تجارب ناجحة فى التصدى للمشكلات التى تترتبعلى هذه الكوارث بغرض التقليل الى أكبر حد من أثارها .. وهذا كله يتم من خلال وجود مراكز علمية دقيقية وذات كفاءة للبحوث والدراسات البيئية والمستقبلية ..تستهدف حصر الازمات والمشكلات التي من المتوقع حدوثها في المستقبل .. وتقوم بوضع خطط وسيناريوهات وبدائل كافية وفعالة لإدارة الأزمات حسب طبيعة كلأزمة أو كارثة .. مع العمل على تدريب كل المعنيين فى الأجهزة التنفيذية بخطط وبرامج مواجهة الأزمات .. والتنسيق بين الجهات التنفيذية والأهلية فى هذا السياق.

foxalix

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 26/12/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار أجراه: د. صلاح هاشم أستاذ التنمية

مُساهمة من طرف foxalix في الإثنين ديسمبر 26, 2016 12:33 am

* متى يكون لدينا فريق في كل قطاع يسمى إدارة الازمة؟

نحن بالفعل لدينا وحدات خاصة بكل الجامعات المصرية لإدارة الأزمات .. لكن هذه الوحدات نفسها ليس لديها الجاهزية المطلوبة للعمل ولم تتحصل على التدريبالكافى .. فضلا عن عدم وجود أى قنوات للتواصل بينها وبين الأجهزة المحلية .. فالجامعة والمراكز البحثية شأنها شأن معظم مؤسسات الدولة تعمل فى جزر منعزلةعن بعضها البعض مما يتسبب فى هد الكثير من الموارد المادية والبشرية التى يصعب على الدولة تحمل تبعاتها فى هذه الظروف .. فمثلا يجب ألا تقتصر مسئوليةمواجهة الأزمات على الأجهزة الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى .. بل يجب أن تقوم الجامعة باعداد الأسر والناس العاديين للتعامل مع الكوارث بل يجب أعدادفرق محلية من الشباب لإدارة ألازمات ورفع الوعى المجتمعى العام بكيفية التعامل فى وقت الأزمات .

*** ما هي اكثر ازماتنا من وجهة نظرك؟

بالطبع ليس هناك نوع واحد من الأزمات والكوارث .. فهناك كوارث طبيعية كارثة السيول والزلازل والبراكين وغيرها .. وهناك كورث غير طبيعية متمثلة فىالتراجع الاقتصادي, الهجرة غير الشرعية , التضخم السكاني, قلة المياه ,انخفاض المساحة المحصولية , عدم استقرار مفهوم معني الحياة لدي افراد المجتمع بسببالازمات اليومية,ككثرة نسب الطلاق في المجتمع المصري, تأخر سن الزواج للشباب والفتيات.,غياب قيم وعادات وتقاليد المجتمع المصري الاصيل, الاثار السلبيةالناتجة عن تعدد شبكات التواصل الاجتماعي.

foxalix

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 26/12/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى